بعد فراق 27 سنة: الحبّ ينتصر بفضل الفايسبوك

405

‘ما الحبّ إلّا للحبيب الأوّل’، مقولة تنطبق على حكاية ليلى (42 سنة) التي خيّرت أن ترويها لعلاء الشابي في برنامج ‘سرّك في بير’ على موزاييك.

ليلى أم لأربعة أطفال وتعيش بفرنسا خيرت الانفصال عن زوجها لتعود إلى ‘حبيب مراهقتها’ الذي لم تلتق به منذ أكثر من 27 سنة، لكنها لم تنس مشاعرها تجاهه عندما كانت في عمر الـ14.

وتحدّثت عن زوجها السابق (من جنسية عربية) الذي عاشت معه طوال 16 سنة رغم إدمانه على الكحول والمخدرات وتعنيفه لأبنائه، لكنّها لم تجد الشجاعة الكافية لطلب الطلاق إلى أن عثرت على “حبيب المراهقة” على الفايسبوك.

وقالت ليلى إنّهما في بداية محادثتهما على الإنترنت كانا يتظاهران أنّ حياتهما الزوجية ناجحة إلى أن تشجعا وصارحا بعضهما بمشاكلهما دون أن يدر بخلدهما مسالة الطلاق أو الالتقاء مجددا.

وبعد فراق دام حوالي ثلاثة عقود، تأكدت ليلى وحبيبها السابق أنهما يكنان مشاعر عميقة لبعضهما فقررا الطلاق كلّ من شريكه، وقد تقدّم لخطبتها وسيتزوجان قريبا، ليثبتا أنّ “الحب الأوّل قد يكون الحبّ الأخير أيضا”.

You might also like More from author

Leave A Reply

Your email address will not be published.