كمال لطيف رجل الاعمال الوطني من ترهيب الطرابلسية الى تهديدات حراك شعب المرزوقي وحزب الاخوان بتونس

6٬824

حملات مغرضة يشنها اعداء تونس من المرتزقة والخونة والعملاء من حراك شعب المجانين والنهضة ضد كمال لطيف الرجل الذي تجرأ وقال لا وألف لا لمافيا الطرابلسية التي استولت في عهد بن علي على مؤسسات الدولة والمال العام في خرق واضح وصارخ للقانون والذي تعرض في ذلك العهد الى تهديدات بالقتل والسحل من طرف عصابة الطرابلسية التي أتت على الأخضر واليابس وقد وقع حرق مكتبه وتهشيم سيارته فالتجأ الى الصحافة الأجنبية وبالتحديد الفرنسية وكتب مقال ينقد فيه نظام الحكم ويفضح فيه ممارسات الطرابلسية حينها كان من نراهم الْيَوْم يعتالون المنابر الإعلامية يتكلمون على ثورتهم المزعومة ونضالهم المظلم يتمتعون بحماية الدول الأوروبية وينعمون بالرخاء والرفاه الا ان كمال لطيف رفض ترك تونس والعيش تحت حماية اجنبية كما فعلا الغنوشي والمرزوقي وحارب بمفرده الطرابلسية وعصابتهم دون خوف او تردد ولَم يتكلم احد عنه فلا الحقوقية راضية النصراوي تكلمت ولا المرزوقي ولا الغنوشي وصمد كمال لطيف بمفرده وهاهو الْيَوْم يتعرض الى حملات تشويه واتهامات باطلة من طرف عملاء قطر للنيل منه ولما لا تصفيته جسديا لانه وبكل بساطة اصبح يمثل صورا منيعا وعائقا يحول دون تنفيذ هؤلاء الخونة لبرنامجهم الظلامي الذي يهدف الى تقسيم تونس وانهيار الدولة خدمة لأجندات اجنبية ولكن صمود هذا الرجل الوطني والشجاع جعل منهم يلجؤون الى ممارسات اجرامية في حقه ذهبت بهم الى تهديده بالتصفية الجسدية ولكن ” ياجبل ما يهزك ريح” ولن تنالوا منه قصر الزمن او طال فمن صمد امام الطرابلسية في أوج سلطتهم لن ترهبه ممارساتكم الدنيئة يا معشر العملاء.

You might also like More from author

Leave A Reply

Your email address will not be published.