نابل: تعود للحقبة الرومانية.. العثور على مدينة غمرتها أمواج تسونامي

157

عثرت بعثة تونسية إيطالية خلال الصيف الحالي في ولاية نابل، على آثار رومانية فقدت منذ عام 1600 تحت الماء بسبب أمواج تسونامي التي دمرت منطقة البحر الأبيض المتوسط، وبالتحديد فى موقع نيابوليس بخليج الحمامات التي تقع شمال شرق تونس.

وأجرى فريق مشترك من المعهد الوطني التونسي للتراث وإحدى الجامعات الايطالية عمليات تنقيب بحرية خلال الفترة المنقضية من الصيف أدت إلى اكتشاف وجود شوارع ونصب وحوالي مئة حوض لإنتاج ”الغاروم” وهو من التوابل المستندة إلى السمك التي كان يقبل عليها الرومان كثيرا.

كما كشفت الحملة تحت الماء عن علامات الشوارع والمعالم الأثرية لـ نيابوليس، التى تعنى “مدينة جديدة” باللغة اليونانية، مضيفين أن مدينة نيابوليس، تعد من أكبر مركز العالم الرومانى لإنتاج الثوم وتصنيع السمك المالح.

وبدأت البعثة أعمالها في العام 2010 في محاولة للعثور على مرفأ نيابوليس الذي كان محطة قرطاجية وتحدث عنه المؤرخ الإغريقي ثوسيديديس قبل أن يصبح مستعمرة رومانية.

وبفضل أحوال جوية مناسبة جدا للحفريات البحرية، تمكن علماء الآثار من اكتشاف هذه الآثار الممتدة على 20 هكتارا.

وقد أكد بعض علما الآثار أن نيابوليس تضررت من الزلزال العائد وفق المؤرخ اميان مارسيلان الى 21 جويلية 365 بعد الميلاد، مما أدى الى تسونامي غمرت مياهه المدينة.

You might also like More from author

Leave A Reply

Your email address will not be published.