6:44 , السبت 22 نوفمبر 2014
أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / أهل الفنّ والثقافة:هذه انتظاراتنا من الوزير الجديد

أهل الفنّ والثقافة:هذه انتظاراتنا من الوزير الجديد

 التونسية (تونس)
  أسندت حقيبة وزارة الثقافة في حكومة مهدي جمعة إلى دكتور الموسيقى مراد الصقلي, ليكون بذلك رابع الوزراء الذين تداولوا على كرسي الوزارة في حكومات ما بعد الثورة. فكيف تقبّل أهل الفن والثقافة هذا التعيين؟ وما هي انطباعاتهم عن الوزير الجديد؟ وأيّ مطالب ومهام وآمال يرجونها منه؟ وبماذا يُوصونه؟
«التونسية» اتصلت بثلة من أهل الفـــــن والثقافة فبعثوا إلى وزير الثقافة الجديد مراد الصقلي, بالرسائل والوصايا التالية:
المسرحي عز الدين قنون:
 كن وزير المبدعين لا الحكومة
« أوّلا وقبل كل شيء إنّ ما ننتظره دائما من وزير الثقافة هو أن يكون مطلّعا على الميدان، خبيرا بدواليبه ,عليما بتفاصيله… ولديه فكرة عن كافة الفنون ولا بدّ كذلك أن يتمتع بجرأة في أخذ القرارات التي من شأنها أن تحدث تغييرا للواقع . وعلى الرغم من أن تسمية الصقلي وزيرا للثقافة تتنزّل في إطار حكومة انتقالية محدّدة المدة وأنه من الصعب رسم برنامج ثقافي طويل المدى أو الشروع في وضع أسسه بسبب ضيق الحيز الزمني، فإن هناك إجراءات آنية وعاجلة لابد للوزير الجديد أن يتخذّ في شأنها قرارات حاسمة ومن بينها خاصة ملفات التوزيع والإنتاج والتكوين…
وأرجو من وزير الثقافة الجديد أن يكون عادلا بمعنى تشجيع ودعم من برهنوا على قدرتهم على الإبداع وعلى اجتهادهم في الإنتاج وليس على مقاس قاعدة «سواسية كأسنان المشط» التي يختلط فيها الحابل بالنابل.
و من المهم جدا ألاّ يكون وزير الثقافة وزير الحكومة بل وزير المثقفين والمبدعين أي المساند لهم والمؤازر لأصواتهم والمدافع عن قضيتهم …لما فيه خير الثقافة في تونس».
الشاعر والملحن حبيب محنوش:
درة مكنونة
« بكل صدق وصراحة و باختصار أصرّح أننّي لم أكن أظن أن الزمان يمكن أن يجود علينا بمثل مراد الصقلي ,وزيرا للثقافة .فالبحر ألقى على شاطئ المبدعين التونسين درّة مكنونة اسمها مراد الصقلي. فهنيئا لنا به !».
الممثلة عزيزة بولبيار:
 ثقة عمياء
« ثقتي في مراد الصقلي عمياء . فهو فنان وعازف وابن المجال وليس غريبا عن الحقل الثقافي. كما أنّه يتمتع بشخصية فذّة وبحضور قوي و»كاريزما»… وقد سبق له أن أدار عديد التظاهرات الثقافية فأثبت جدارته ودرايته بشؤون الثقافة وتحديدا الموسيقى. والدليل على ذلك نجاحه في رسم برمجة ثرية وراقية لمهرجان قرطاج الدولي في الصائفة الماضية.
لكن أرجو من الصقلي أن يكون محيطا بشواغل جميع الفنانين من ممثلين وتشكليين وشعراء وأدباء… وعدم الانحياز إلى فئة الموسيقيين دون غيرهم».
 الفنان التشكيلي إبراهيم العزابي :
 مواصلة على الدرب
« المعروف عن مراد الصقلي أنه صاحب موقف و شخصية مستقلة… وننتظر منه المواصلة على الدرب نفسه من على كرسي الوزارة وباعتباري رئيسا للرابطة التونسية للفنون التشكيلية ,سنسعى إلى ملاقاة الوزير وإحاطته علما بواقع قطاعنا واحتياجاته… وللإشارة فإن وزير الثقافة السابق مهدي مبروك كان قد اتخذ إجراءات ايجابية لفائدة الفنانين التشكيليين ونرجو من الوزير الجديد المواصلة فيها وإكمالها. وللتاريخ أقول إنّ مهدي مبروك وعلى الرغم من بعض الهنات فقد شرع في القيام بعديد الإصلاحات المهمة على غرار حماية حقوق المؤلف والحقوق المجاورة وصندوق التشجيع على الإبداع الأدبي والفني… وأرجو من الوزير مراد الصقلي العمل على تطبيق هذه القوانين على أرض الواقع حتى لا تظل مجرد حبر على ورق».
المطربة درصاف الحمداني:
«أنا فرحانة»
«أنا «فرحانة» لأن مراد الصقلي من أقرب الأشخاص وأفضلهم للإمساك بدواليب وزارة الثقافة فهو فنان ملتزم و مثقف وإنسان متوازن وقادر على تسيير الهياكل الثقافية وإدارة المشاريع الفنية بجدارة عالية .كما مكنّني التعاون الموسيقي معه من اكتشاف ميزاته الإنسانية وخصاله الطيبة … لذلك فأنا كلّي ثقة في أن هذا الوزير الملمّ والشامل والدكتور في الموسيقى سيقدّم الأفضل للثقافة كما عوّدنا دوما . فمن صفات الصقلي أنه دؤوب في عمله وله نظرة استشرافية ومشجّع للمواهب الشابة دون أن ننسى عشقه للأغنية التونسية وإيمانه بالفن التونسي ودفاعه عن الهوية الثقافية التونسية. وأتمنى منحه الوقت الكافي لإظهار ما يملك من قدرات وميزات…». الأهم وز
الكاتب والناقد خميس الخياطي:
الأهم وزير ما بعد الانتخابات
«بصراحة لا يمكن أن أطلب من أي وزير كان في فترة انتقالية أكثر مما هو مسموح به خصوصا في هذا الظرف وأمام الميزانية الهزيلة المرصودة لوزارة الثقافة. فالبرامج الثقافية تحتاج لخطّة طويلة المدى حتى تُؤتي أكلها وتجود بثمارها بغض النظر عن هوية الوزير… ولذلك فما أنتظره هو الوزير الذي سيأتي بعد الانتخابات والذي ستكون له صلاحيات الإصلاح الشامل حتى لا يبقى واقع الثقافة عندنا كما قال الراحل «غالي شكري»: «عند العرب الثقافة تجي بعد الساعة 6». وعلى الرغم من أنّي لا أشك في قيمة مراد الصقلي وخبرته في إدارة عديد المهرجانات فأنا أعتبر أن توفّر معايير التميّز و الخبرة والكفاءة… دون تأمين ميزانية محترمة، كالحرث في الماء !».
 ليلى بورقعة

التعليقات

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>